الآن

    ليبيا - فرنسا - زيارة

    وزير خارجية فرنسا يزور ليبيا لدعم اتفاق السلام وإجراء الانتخابات

    آبا - طرابلس(ليبيا)

    بدأ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الاثنين، زيارة رسمية إلى ليبيا، استهلها بلقاء عدد من المسؤولين في طرابلس، مرورًا بمصراتة؛ قبل أن يختتم زيارته بلقاء المسؤولين في طبرق.

    لودريان التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية  فائز السراج، قبل سلسلة اجتماعات مع مختلف الفاعلين السياسيين، كما اتفق لودريان مع وزير الخارجية بحكومة الوفاق الليبية محمد سيالة  على تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الكلمات في المجال العسكري تدريبا وتجهيزا، وناقش الوزيران  خلال اجتماعهما في طرابلس، مسألة توحيد المؤسسة العسكرية، وما تحتاجه من إرادة سياسية موحدة، إضافة إلى نإجاح المسار السياسي.

     وكان لودريان شدد مساء الأحد فى تونس على ضرورة "نجاح العملية التى تم إقرارها فى اجتماع باريس" فى 29 مايو، بدفع من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ويسعى  الوزير الفرنسى الضغط من أجل تنظيم الانتخابات فى هذا الموعد. وأوضح مقربون منه يجب الاستمرار فى الضغط مع من انخرطوا فى مسار (باريس) وتوسيعه ليشمل أخرين".

    لودريان قال إنه جاء إلى طرابلس للتذكير بالتزامات اتفاقِ باريس بشأن الانتخابات الرئاسية والتشريعية المتفقِ عليها ومشاركتها مع الذين لم يحضروا وفق رزنامة محددة بنهاية العامِ الحالي

    ويرى كثير من المراقبين أن الجدول المعلن مفرط فى الطموح بالنظر إلى الخصومات الميدانية وينصحون بالبدء بالعمل على استقرار الاقتصاد.

    وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية  فائز السراج والقائد العسكري في شرق ليبيا خليفة حفتر، قد وقعا  في يوليو تفاقا مشروطا لوقف إطلاق النار والعمل على إجراء انتخابات في 2018 لكن الاتفاق لم يشمل فصائل كبيرة أخرى.

    وتسعى الحكومات الغربية، التي يساورها القلق من ازدهار نشاط المتشددين الإٍسلاميين ومهربي البشر في ظل الفوضى الليبية، من أجل إبرام اتفاق أشمل تدعمه الأمم المتحدة لتوحيد ليبيا وإنهاء الاضطرابات التي أضعفت البلاد منذ سقوط معمر القذافي في 2011.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال