الآن

    الصحة العالمية - الكونغو - إيبولا

    منظمة الصحة العالمية: جهود مكافحة الإيبولا في الكونغو الديمقراطية تظهر تأثيرا إيجابيا

    قالت منظمة الصحة العالمية وإدارة الأمم المتحدة لحفظ السلام إن التدابير الجديدة والشراكة القوية للتغلب على التحديات التي تواجه جهود التصدي لتفشي فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية بدأت تظهر تأثيرا إيجابيا.

    منظمة الصحة العالمية، أضافت أنه رغم التقدم في جهود مكافحة الوباء، فإن التفشي لا يزال خطيرا ولا يمكن التنبؤ به.

    وخلال ترأسهما بعثة مشتركة لتقييم تفشي المرض في البلاد، سافر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس وجان بيير لاكروا وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام أمس الأربعاء مع وزير الصحة الكونغولي، الدكتور أوليه إيلونغا كالينغا، إلى مدينة بيني في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، مركز اندلاع الوباء، حيث التقوا بالعاملين الصحيين وممثلي المجتمع المدني وقوات حفظ السلام والسلطات المحلية.

    وقد اتخذت بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية مؤخرا نهجا نشطا تجاه الجماعات المسلحة التي تنشط في شمال كيفو، مما ساهم في فترة من الهدوء في مدينة بيني وما حولها رغم استمرار بعض الهجمات في القرى المجاورة.

    وبالتعاون مع وزارة الصحة  في جمهورية الكونغو الديمقراطية، تقوم منظمة الصحة العالمية وشركاؤها أيضا باستخدام المراقبة المجتمعية بشكل أكبر، حيث يتم تدريب أفراد المجتمع على القيام بأنشطة البحث عن المفقودين في المناطق التي يواجه فيها الغرباء صعوبة في الوصول إليها. وقد ساهم ذلك في حدوث انخفاض في الحالات الجديدة خلال الأسبوعين الماضيين، رغم أن الوضع لا يزال يبعث على القلق الشديد، بحسب منظمة الصحة العالمية.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال