الآن

    مالي- رهينة فرنسية

    مالي: الرهينة الفرنسية صوفي بيترون تظهر في فيديو جديد

    آبا-باماكو(مالي)

    نشرت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، التابعة لتنظيم القاعدة في مالي تسجيل فيديو لعاملة الإغاثة الفرنسية صوفي بترونا التي اختطفت في 24 ديسمبر 2016.

    وتدير بترونا جمعية خيرية للأطفال الأيتام والذين يعانون من سوء التغذية وعاشت في مدينة جاو في شمال شرق مالي المضطرب لمدة 15 عاما قبل اختطافها  على أيدي مسلحين.

    الرهينة الفرنسية صوفي بترونين ظهرت في شريط الفيديو الذي بثه جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، والذي تم تسجيله في السابع من يونيو الجاري، ويستمر لمدة حوالي سبع دقائق ، تتحدث صوفي بيترونين الى ابنها “سيباستيان”، وهي تستمع على هاتف نقال لمقابلة صوتية معه، والذي قال إنه يشعر بالارتياح حتى لو كان الطريق إلى والدته ما يزال طويلا.

    وكانت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، التي ارتبط اسمها بخطف ستة رهائن غربيين على الأقل في السنوات الماضية. قد نشرت بداية شهر مارس الماضي، شريط فيديوظهرت فيه عاملة الإغاثة الفرنسية صوفي بترونا(72 عاما)، في لقطات محدودة  وهي راقدة على سرير صغير داخل خيمة فيما يظهر في الخلفية إعادة لمقطع صوتي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وهو يتعهد بالحماية. ولم يتضح تاريخ تصوير اللقطات.

    وقال أرنو جرانويلاك ابن شقيقة الرهينة إن صحتها بدت متدهورة عن آخر صور نشرت لها في الصيف واتهم الحكومة الفرنسية بالتخلي عن العائلة، وأضاف "أتمنى أن يرى الرئيس إيمانويل ماكرون هذا الفيديو ويدرك أن علينا إخراجها من هناك".

    وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية للصحفيين إن الحفاظ على السرية ضروري في مثل تلك الحالات لكن الجهات الفرنسية تبذل جهودها وعلى اتصال بالعائلة.

    وتتزايد هجمات المتشددين الإسلاميين في منطقة ساحل الصحراء في أفريقيا على الرغم من وجود 13 ألف جندي من قوات الأمم المتحدة في مالي وزيادة مشاركة جيشي فرنسا والولايات المتحدة في عمليات أمنية.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال